التحليل الأساسي: هبوط الدولار الأسترالي إلى أدنى مستوياته في 10 سنوات

التحليل الأساسي: هبوط الدولار الأسترالي إلى أدنى مستوياته في 10 سنوات

انخفض الدولار الأسترالي بشكل حاد في الساعات الأولى من صباح اليوم بتوقيت جرينيتش، وذلك في أعقاب تخفيض سعر الفائدة في نيوزيلندا بنسبة أكبر من المتوقع. تعرض الدولار الأسترالي بالفعل لضغوط في معظم رموز العملات المرتبطة بسبب التوترات التجارية المتزايدة. في مواجهة هذه السلبيات، سجلت أستراليا فائضا قياسيا جديدا يتجاوز 8 مليارات دولار أسترالي. كما ترك بنك الاحتياطي الأسترالي سعر الفائدة دون تغيير عند 1%.

وصل رمز العملة AUDUSD إلى أدنى مستوياته منذ عام 2009 هذا الصباح دون مستوى 0.67. وكانت الصورة مماثلة للدولار الأسترالي أمام العملات الرئيسية الأخرى. حيث ارتفع اليورو مقابل الدولار الأسترالي فوق مستوى 1.674 وهو أعلى مستوى منذ صيف 2015. أما AUDJPY قد وصل إلى أدنى مستوى له خلال 2019 أسفل مستوى 71.00.

التخفيض الكبير من البنك المركزي النيوزيلندي RBNZ لسعر الفائدة يصدم الأسواق

لم يكن هناك توقع على الإطلاق أن البنك المركزي النيوزيلندي سوف يقوم بتخفيض سعر الفائدة بمقدار النصف في المائة. كانت التوقعات تدور حول تخفيض بقيمة 0.25%، ولكن من المتوقع أن يؤدي التخفيف الأقوى من قبل المركزي النيوزيلندي إلى الضغط على البنك المركزي الأسترالي لخفض سعر الفائدة على الدولار الأسترالي أيضا. كما هو الحال، فإن سعر الفائدة الأساسي في البلدين هو 1% وهو رقم قياسي في كلتا الحالتين.

الكثير من الضغط السلبي على الدولار الأسترالي خلال الأيام القليلة الماضية جاءت بسبب التوترات العالية حول التجارة. تغريدات دونالد ترامب الذي أعلن فيها عن فرض رسوم جديدة على جميع المنتجات الصينية الخالية من الرسوم الجمركية كان لها التأثير السلبي على العملات المرتبطة بالتجارة العالمية مثل الدولار الأسترالي. والسبب الرئيسي لذلك هو اعتماد أستراليا الكبير على التجارة مع الصين، لاسيما صادراتها من المواد الخام مثل الحديد.

في الوقت نفسه، تراجع خام الحديد (Tianjin 63.5%) بنحو 18% من أعلى مستوياته في عدة سنوات سابقة. انخفضت المواد الخام الرئيسية بأكثر من US$124/MT في الشهر الماضي إلى حوالي 101.50 دولار في الجلسة الآسيوية اليوم.

تعتبر أسعار خام الحديد والفحم مهمة جدا لقيمة الدولار الأسترالي نظرا للدور الرئيسي لهذه المعادن في صادرات أستراليا. حوالي 30% من القيمة الإجمالية لصادرات أستراليا تأتي من خام الحديد والفحم، وهي تعتبر بذلك واحدة من أعلى المعدلات في العالم.

بعض الدعم من بيانات التجارة الوطنية

في ظل كل هذه السلبيات، سجلت أستراليا فائضًا تجاريًا قياسيًا اليوم. وصل ميزان التجارة لشهر يونيو بأكثر من 8 مليارات دولار أسترالي هذا الصباح، مرتفعا عن المستوى السابق عند 6.2 مليار دولار. هذا الرقم هو أيضا أعلى بكثير من توقعات الانخفاض بحوالي 5.7 مليار دولار.

وراء هذه البيانات، تبدو التجارة بين أستراليا والصين مزدهرة. قد يكون هذا في الواقع بسبب الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة. نظرا لأن التجارة الصينية مع الولايات المتحدة أصبحت أكثر تكلفة، فمن الطبيعي أن يبحث الكثير منها عن أسواق بديلة. والجدير بالذكر أن الفجوة بين واردات أستراليا والصادرات إلى الصين لا تزال تتسع لصالح الصادرات.

بيان السياسة النقدية يوم الجمعة القادم تحت المجهر

من المؤكد أن أهم أخبار الدولار الأسترالي في بقية هذا الأسبوع هو إصدار بنك الإحتياطي الأسترالي الجمعة القادمة لبيان السياسة النقدية. عند الساعة 1.30 بتوقيت جرينيتش. من المحتمل أن يكون تركيز المتداولين على الموضوعات الساخنة التالية:

  • النزاعات التجارية
  • تخفيف الظروف المالية في نيوزيلندا وغيرها
  • التوقعات بشأن بيانات العمل
  • الميزان التجاري في أستراليا

على الرغم من أن التلميح بشأن توقيت التغيير التالي في بنك الاحتياطي الأسترالي إلى أسعار الفائدة أمر مستبعد للغاية، فمن المحتمل أن يتم التخفيض خلال العام. بالمثل ، قد يكون بنك الاحتياطي الأسترالي حذراً على الرغم من الرقم المميز الذي أظهره الميزان التجاري هذا الصباح.

من المحتمل أيضًا أن يدرس المتداولون البيانات الصينية خلال ما تبقى من هذا الأسبوع. الإصداران الرئيسيان هما الميزان التجاري لشهر يوليو غدا عند الساعة 3:00 بتوقيت غرينتش، و التضخم السنوي لشهر يوليو عند الساعة 1.30 يوم الجمعة. على الرغم من أن القراءات الأخيرة لهذه البيانات ستبقى مستقرة ، إلا أن التوقعات تشير إلى انخفاض أكثر من 10 مليارات دولار في الميزان التجاري الصيني.

الأسوأ قد يكون أنتهي بالنسبة للدولار الأسترالي AUD

بناءا على العوامل الأساسية بشكل عام، يبدو أن رد الفعل على الأخبار القادمة من نيوزيلندا هذا الصباح كان مبالغا فيه. قد تكون البيانات التجارية القوية من أستراليا هي الدافع وراء ارتداد الدولار الأسترالي، على الرغم من أن هذا سيعتمد على تصريحات البنك المركزي الأسترالي يوم الجمعة القادم. على أى حال، يجب على المتداولين مراقبة المستويات الفنية الرئيسية على الرسوم البيانية للدولار الأسترالي من أجل رؤية أكثر وضوحا للاتجاهات القادمة.

إنضم إلى اكسنس وابدأ في التداول على العديد من رموز العملات المرتبطة بالدولار الأسترالي.

تداول على الدولار الأسترالي AUD مقابل الذهب، الفضة وأكثر من 10 من العملات الأخرى

ان تداول عقود الفروقات يشمل خطورة.


هذه مدونة رسمية تابعة لشركة Exness Limited التي تدير موقع Exness.com. هذا المنشور هو عبارة عن مادة تسويقية ولا يعتبر بمثابة نصيحة أو بحث استثماري. ويمثل مضمونه الآراء العامة لخبرائنا ولا يأخذ بعين الاعتبار الظروف الشخصية للقراء أو خبرتهم الاستثمارية أو وضعهم المالي الراهن. تُعد العقود على الفروقات منتجات مرفوعة مالياَ. التداول في العقود على الفروقات تحمل مستوي مخاطر كبير ولهذا قد لا تناسب جميع المستثمرين. ويمكن أن تزيد القيمة الاستثمارية وتنخفض وقد يخسر المستثمرون كل رأس مالهم المُستثمَر. ولا تتحمل الشركة تحت أي ظرف من الظروف أي مسؤولية تجاه أي شخص أو كيان نتيجة لأي خسارة أو ضرر كلي أو جزئي ينشأ، أو قد ينتج عن، أو يكون متعلقًا بأي تعاملات ذات صلة بالعقود على الفروقات.