التحليل الفني لرمز العملة NZDUSD

التحليل الفني لرمز العملة NZDUSD

يمكننا أن نرى بوضوح فقدان الزخم الهبوطي على الرسم البياني لأربع ساعات لرمز العملة الدولار النيوزيلندي (الكيوي) مقابل الدولار الأمريكي (NZDUSD). يبدو أن فترة الخسائر المستمرة قد انتهت في الوقت الحالي، خصوصا مع اتخاذ المزيد من التحركات الصاعدة مكانها. كانت الأحداث الأساسية والأخبار الاقتصادية ذات أهمية حاسمة لهذا الرمز خلال الشهرين الماضيين تقريبًا.

الدعم المنخفض هنا هو أدنى مستوى عند 0.62. ويبدو أن هذا المستوى يبدو قويا جدًا وقد نشاهد منه ارتدادًا في حالة حدوث إعادة اختبار. يبدو أن المقاومة القادمة تقع عند 0.645 ؛ لكن من المحتمل ألا تكون هذه المنطقة قوية مثل مستوى 0.62 ، لكن لا يزال بإمكانها مقاومة إعادة الاختبار.

المؤشرات الفنية لرمز العملة NZDUSD على الإطار الزمني H4

المزيج قياسي من 20 (من Bands) و50 و100 و200 للمتوسطات المتحركة البسيطة يعطينا إشارة شراء ضعيفة. كما أنه يساهم في الصورة الشاملة لأقل ضغط هبوطي. تحرك السعر فوق 20 و50 و100 للمتوسط المتحرك البسيط SMA حتى صباح اليوم. مؤشر البولنجر باند (20 ، 0 ، 2) يعطي في الوقت نفسه إشارات ثابتة ويشير وجود الانحراف العلوي المتداخل مع المتوسط المتحرك البسيط لـ 200 يوم إلى أن مستوى 0.633 يمثل منطقة مهمة للمقاومة على هذا الرسم البياني. يمكننا أن نرى أيضًا أن السعر فشل في التحرك فوق المتوسط المتحرك البسيط 200 SMA يوم الجمعة بتوقيت جرينتش.

يشير الاستوكاستك البطيء (15 ، 5 ، 5) أيضًا إلى انخفاض الضغط البيعي. لم يكن التقاطع الواضح في ليلة الجمعة الماضية والذي حدث في منطقة ذروة الشراء هو بداية رد فعل حاد على الجانب السلبي. كلا الخطين الرئيسيين وخطوط الإشارة قريبان من الحيادية والتداولات الجانبية حتى وقت كتابة هذا التقرير.

مؤشر الماكد MACD باعداداته (12 ، 30 ، 9) لا يعطي إشارة واضحة أيضًا. كما أن الرسم البياني وخط الإشارة يتداخلان تقريبًا بشكل طفيف في المنطقة الإيجابية.

السلوك السعري والفيبوناتشي

قد تؤكد التداولات الجانبية السائدة منذ الأسبوع الماضي الانطباع العام بأن ضغط البيع قد تبدد. وكما هو شائع في مثل هذه المعطيات، أن نلاحظ العديد من شموع الدوجي Doji والشموع المتشابهة مع الدوجي near-dojis وذلك بالقرب من الإغلاق الأسبوعي وسعر الإفتتاح، مما يشير إلى حالة التردد. ستكون الإشارة الأكثر أهمية التي قد يبحث عنها المشتري هنا هي إغلاق السعر أعلى مؤشر المتوسط المتحرك البسيط 200 SMA. في ذات السياق، ستكون هذه إشارة شراء قوية للغاية. أما على الجانب السلبي، قد يبدو أن رد الفعل القوي نسبيًا حول مستوى 0.62 الأسبوع الماضي يؤكد الأهمية الرئيسية لهذه المنطقة كنقطة دعم.

تعتمد تصحيحات الفيبوناتشي هنا على أحدث حركة هبوطية محققة منذ النصف الأول من شهر سبتمبر. مستوى تصحيح 50٪ ربما يكون هو أهم منطقة للمقاومة على مستويات الفيبوناتشي. سيكون هذا صحيحًا بشكل خاص إذا بدأ السعر في التداخل مع الانحراف العلوي لمؤشر البولينجر باند Bands ومؤشر المتوسط المتحرك البسيط 200 SMA خلال الفترات القادمة.

نقاط بيانية رئيسية

إن أهم البيانات الاقتصادية هذا الأسبوع والتي لها التأثير المباشر على رمز العملة NZDUSD  هي نتائج محضر اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة والذي يعقد الليلة، كما أن البيانات الاقتصادية الهامة بعد ظهر الغد حول بيانات التضخم تعتبر من البيانات الأكثر أهمية هذا الأسبوع. لمزيد من المعلومات حول الأخبار الاقتصادية الهامة لهذا الأسبوع، يرجى العودة إلى التحليل الأساسي الذي قدمته FX News بالأمس. اضغط هنا للاطلاع عليه.

ملخص التحليل الفني لرمز العملة NZDUSD

تشير المؤشرات الفنية وتحركات الأسعار بشكل عام إلى درجة من التذبذب. قد يعيد السعر اختبار تقاطع البولينجر باند Bands ومؤشر المتوسط المتحرك البسيط SMA 200 بالقرب من مستوى 0.633 هذا الأسبوع. ومع ذلك، يجب أن يكون المتداولون حريصين على مراقبة الأخبار الاقتصادية الليلة وبعد ظهر الغد، والتي أشرنا إليها في الفقرة السابقة.

تداول على الدولار النيوزيلندي مقابل مجموعة متنوعة من العملات العالمية مع اكسنس!

قم بشراء وبيع NZDMXNو NZDUSD وغيرها العديد من رموز العملات الأخرى

ان تداول عقود الفروقات يشمل خطورة.


هذه مدونة رسمية تابعة لشركة Exness Limited التي تدير موقع Exness.com. هذا المنشور هو عبارة عن مادة تسويقية ولا يعتبر بمثابة نصيحة أو بحث استثماري. ويمثل مضمونه الآراء العامة لخبرائنا ولا يأخذ بعين الاعتبار الظروف الشخصية للقراء أو خبرتهم الاستثمارية أو وضعهم المالي الراهن. تُعد العقود على الفروقات منتجات مرفوعة مالياَ. التداول في العقود على الفروقات تحمل مستوي مخاطر كبير ولهذا قد لا تناسب جميع المستثمرين. ويمكن أن تزيد القيمة الاستثمارية وتنخفض وقد يخسر المستثمرون كل رأس مالهم المُستثمَر. ولا تتحمل الشركة تحت أي ظرف من الظروف أي مسؤولية تجاه أي شخص أو كيان نتيجة لأي خسارة أو ضرر كلي أو جزئي ينشأ، أو قد ينتج عن، أو يكون متعلقًا بأي تعاملات ذات صلة بالعقود على الفروقات.