التحليل الفني لرمز العملة GBPJPY

التحليل الفني لرمز العملة GBPJPY

يظهر بوضوح على الإطار الزمني لأربع ساعات H4 للجنيه الإسترليني أمام الين (GBPJPY) الحركة الصعودية القوية في وقت سابق من هذا الشهر. جاءت مكاسب الجنيه نتيجة لاخبار اقتصادية إيجابية، حيث توقع الكثيرون أن يوافق برلمان المملكة المتحدة على اقتراح رئيس الوزراء الأخير للتوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد وتفعيل اتفاقية البريكست.

يبدو أن الاتجاه الحالي للجنيه الاسترليني يبدو واقعيا إلى حد ما، حيث يتضمن الاتجاه الصاعد مكاسب محققة للجنيه الاسترليني خلال منتصف شهر أكتوبر الجاري. يوجد مستوى دعم منخفض هنا للجنيه الاسترليني أمام الين حول أسعار 127.00، وهو أدنى مستوياته على الإطار الزمني اليومي D1 حيث ارتد السعر بقوة من هذا المستوى في أوائل شهر سبتمبر الماضي. المقاومة العالية تبدو أقل وضوحا نظرا لحالة الاتجاه الصعودي القوي للجنيه هذه الأيام. ومع ذلك، فإن مستوى 141.40 الذي تم اختباره مرتين منذ يوم الخميس الماضي، قد يكون هو المستوى الأهم للمقاومة حاليا.

المؤشرات الفنية لرمز العملة GBPJPY على الإطار الزمني H4

تشير التركيبة المعتادة من مؤشرات المتوسط المتحرك 20 بمستوياته 50 و100 و200 SMA، يشير إلى وجود إشارات شراء قوية نوعا ما وحتى وقت كتابة هذا التقرير. لقد تحرك السعر الآن إلى ما دون المتوسط المتحرك 20 SMA، ولكنه لا يزال يتداول فوق الثلاث متوسطات الآخرين. إن التقاطع المزدوج الذي قام به مؤشر المتوسط المتحرك SMA 50 فوق المتوسطات 100 و200 في بداية الأسبوع الماضي قد حقق مكاسب مستمرة حتى يوم الأثنين.

من المحتمل أن يأتي الدعم على الفور من المتوسطات المتحركة SMA 50، خاصة وأن هذا يتداخل مع منطقة تصحيح فيبوناتشي 23.6%. انكمش مؤشر البولينجر باند باعداداته (20، 0، 2) وواصل الانكماش منذ الأسبوع الماضي، مما يشير إلى أن التذبذب قد يظل منخفضا نسبيًا خلال الأيام القليلة القادمة. كما يبدو أن إنحراف الحد السفلي للمؤشر يؤكد أيضًا أهمية 139 كمستوى دعم.

في نفس الوقت، يبدو أن الخط الرئيسي لمؤشر الستوكاستك باعداداته (15، 5، 5) قد انتقل بوضوح إلى منطقة ذروة البيع اعتبارا من هذا الصباح. بالنظر إلى الظروف العامة والوضع الحالي، سيكون التقاطع الصاعد لمؤشر الستوكاستك في منطقة ذروة البيع خلال الفترات القليلة القادمة هو بمثابة إشارة شراء قوية. وعلى العكس من ذلك، يشير مؤشر الماكد MACD باعداداته (9، 30، 12) إلى زخم أقوى بعض الشئ نحو الهبوط ويظهر ذلك منذ الأمس.

السلوك السعري والفيبوناتشي

قدمت الدوافع الأساسية للجنيه الإسترليني خلال الأسابيع القليلة الماضية بعض الحيرة في تحركات العملة البريطانية في الآونة الأخيرة. ومع ذلك، يبدو أن معظم الشموع اليابانية ذات الأحجام الصغيرة والتحركات القليلة هذا الأسبوع تشير إلى أن الاتجاه العام يأخذ مرحلة من التذبذب بدلا من الارتداد أو الانعكاس الكبير. يمكن للمتداولين ملاحظة التحركات الجانبية وحالة التذبذب التي تبدو واضحة حاليا.

يأتي تصحيح فيبوناتشي من أقرب حركة صعودية كبيرة مع التذبذب الحالي. وذلك مع وجود انحراف لخطوط مؤشر البولينجر باند ومؤشر المتوسط المتحرك SMA 50 في نفس المنطقة. من المحتمل أن يكون مستوى تصحيح فيبوناتشي 23.6% هي المنطقة الأكثر أهمية في المستقبل القريب. ومن المرجح أن يقاوم هذا الدعم بعض المحاولات لإعادة الاختبار. وعلى العكس، فإن الإغلاق أدناه قد يشير إلى حركة هبوطية أطول خلال الوقت الحالي على الأقل. أما التمديد إلى مستوى 61.8% فيبوناتشي يبدو هدفا غير واقعيا في الوقت الحالي.

نقاط بيانية رئيسية

قد يأخذ المتداولين قسطا من الراحة وترك الرسوم البيانية ومنصات التداول مؤقتا هذا الأسبوع وذلك لمشاهدة تغطية البي بي سي وإذاعتها المباشرة من أمام قصر ويستمنستر.

كانت الأحداث في مجلس العموم البريطاني أكثر دراماتيكية من المعتاد منذ يوم السبت، حيث اعتمدت حكومة المحافظين على نواب المتمردين من الأحزاب الأخرى في ذلك المجلس للموافقة على صفقة جونسون بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتفعيل اتفاقية Brexit. على الرغم من هذا، فإن رفض الجدول الزمني لرئيس الوزراء الليلة الماضية يعني بكل تأكيد أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيتأخر حتى نهاية شهر يناير على أقرب تقدير.

ملخص التحليل الفني لرمز العملة GBPJPY

ربما هناك مجال أكبر يشير إلى قوة الجنيه هنا. تدعم النظرة الفنية عمومًا الفكرة القائلة بأن الحركة الحالية للأسفل بالجنيه هي مجرد عملية تصحيح. ومع ذلك، سيكون قرارا سيئا للغاية أن يتجاهل المتداولون أخبار خروج بريطانيا من البرلمان. التغيير المفاجئ في خطط الحكومة قد يغير الصورة الفنية تماما على المخططات والرسوم البيانية بشكل كامل.

تداول على الجنيه الإسترليني مقابل العديد من رموز العملات وبأقل سبريد حتى في أوقات الأخبار الاقتصادية الهامة.

قم بشراء وبيع GBPUSD الاسترليني بمتوسط سبريد من 0.8 نقطة فقط

ان تداول عقود الفروقات يشمل خطورة.

هذه مدونة رسمية تابعة لشركة Exness Limited التي تدير موقع Exness.com. هذا المنشور هو عبارة عن مادة تسويقية ولا يعتبر بمثابة نصيحة أو بحث استثماري. ويمثل مضمونه الآراء العامة لخبرائنا ولا يأخذ بعين الاعتبار الظروف الشخصية للقراء أو خبرتهم الاستثمارية أو وضعهم المالي الراهن. تُعد العقود على الفروقات منتجات مرفوعة مالياَ. التداول في العقود على الفروقات تحمل مستوي مخاطر كبير ولهذا قد لا تناسب جميع المستثمرين. ويمكن أن تزيد القيمة الاستثمارية وتنخفض وقد يخسر المستثمرون كل رأس مالهم المُستثمَر. ولا تتحمل الشركة تحت أي ظرف من الظروف أي مسؤولية تجاه أي شخص أو كيان نتيجة لأي خسارة أو ضرر كلي أو جزئي ينشأ، أو قد ينتج عن، أو يكون متعلقًا بأي تعاملات ذات صلة بالعقود على الفروقات.