التداول على رمز عملة واحد فقط: هل هي استراتيجية ناجحة؟

التداول على رمز عملة واحد فقط: هل هي استراتيجية ناجحة؟

احد استراتيجيات الفوركس المنتشرة على الانترنت وفي منتديات الفوركس المختلفة، هي التداول على رمز عملة واحدة فقط أو رمزين أو ثلاثة بحد أقصى، كأن يحدد المتداول مثلا رمز اليورو مقابل الدولار الأمريكي EURUSD فقط، والاكتفاء بتحليله فنيا وأساسيا بشكل يومي دون التداول على رموز عملات أخرى، أو يصب تركيزه على رمزين من العملات فقط لا غير. يؤمن أصحاب هذه الاستراتيجية بضرورة تركيز التداول على رمز عملة واحد أو أثنان أو ثلاثة بحد أقصى بداعي عدم التشتت بين العديد من رموز العملات والمعادن وغيرها من أدوات التداول. فهل هذه الاستراتيجية ناجحة؟ هل تعطي مردود حقيقي على المدى البعيد؟ هل سبق لك أن حددت رمز عملة واحد فقط وتداولت عليه لفترة طويلة دون غيره؟.

كل هذه الأسئلة نجيب عليها في مقال اليوم الذي يناقش هذه الاستراتيجية والتي تختلف في مسمياتها بين "استراتيجية العملة الواحدة" أو "استراتيجية التركيز على رمزين عملة فقط" وغيرها من المسميات التي تشير إلى مفهوم واحد وهو التداول في نطاق ضيق جدا على رموز عملات محددة.

ما هي استراتيجية التداول على رموز عملات قليلة ومحددة؟

هذه الاستراتيجية تعتمد على اختيار عدد محدود للغاية من رموز العملات والمعادن (عادة ما يكون بحد أقصى 3) والتركيز عليهم بشكل يومي دون غيرهم. أصحاب هذه الاستراتيجية يحاولون التمسك بطريقتهم ومقاومة الإغراءات بوجود فرص تداول محققة على رموز عملات أخرى غير تلك التي اختاروها للتداول اليومي.

مزايا استراتيجية التداول على رموز عملات محددة

مثل أي استراتيجية في سوق الفوركس، لها مزايا وعيوب. نبدأ أولا بالمزايا:

  • التركيز على عدد قليل من رموز العملات وعدم التشتت.
  • الدراسة المتأنية لحركة رموز العملات المحددة ومتابعة أخبارها بشكل يومي.
  • توفير الوقت والجهد في التنقل بين رموز العملات والمعادن للبحث عن فرص التداول.
  • تقليل عدد المحاولات اليومية وبالتالي تقليل الخسائر.

عيوب استراتيجية التداول على رموز عملات محددة

التداول في نطاق ضيق للغاية بين رمز عملة واحد إلى 3 له بعض العيوب، نذكر منها:

  • شعور المتداول بالملل إذا كانت تحركات رموز عملاته المختارة بطيئة بسبب عدم وجود أخبار اقتصادية أو في وقت أجازات بنكية.
  • إضاعة العديد من فرص التداول التي قد تكون واضحة على رموز عملات أو معادن أخرى متاحة على منصة التداول.
  • الانحصار في عدد معين من رموز العملات وبالتالي لن يتم التداول إذا لم تظهر فرص محققة.
  • قد تلعب نفسية المتداول دورا إذا غابت فرص التداول لفترة طويلة على رموز العملات المختارة، مما قد يضطره أحيانا للدخول في عقود تداول عشوائية.

اكتشف أسواق جديدة مثل العملات الرقمية والمعادن ومؤشرات الأسهم

ان تداول عقود الفروقات يشمل خطورة.

و الآن ما رأيك؟

 تقول الحكمة: لا تضع البيض كله في سلة واحدة، لقد سمعنا جميعاً هذا المثل من قبل، وقد قمنا بتطبيقه على كل شيء، إبتداءاً من خيارات العمل، إلى البيض نفسه! في الحقيقة، إنها فلسفة جيدة، وتنطبق بالتأكيد على التداول في سوق فوركس. ينصح العديد من خبراء التداول في سوق فوركس بأن يبدأ المتداول طريقه من خلال التركيز على رمز عملة واحد أو أثنان إلى أن يعتاد على أجواء السوق ويصبح بإمكانه إجراء التحليل الفني والأساسي على جميع رموز العملات والمعادن المتاحة بالسوق واختيار أفضل فرص التداول الممكنة.

لا يمكننا أن ننصحك بأن تختار رمز عملة واحد أو أثنين أو ثلاثة ولا تتداول إلا على غيرهم لأنه بذلك قد يضيع عليك فرص تداول أخرى كثيرة، والمتداول الناجح يستطيع العمل على جميع رموز العملات والمعادن وغيرها من أدوات التداول. لكننا في نفس الوقت لا نستطيع أن ننصح بالتشتت والتحليل بشكل عشوائي والتنقل بين العديد من رموز العملات في وقت واحد. الأمر متروك لك ولقناعاتك، هل ترى استراتيجية العملة الواحدة كما يسميها البعض استراتيجية ناجحة؟ والأهم من ذلك، ما مدى قناعتك بمزايا وعيوب هذه الاستراتيجية؟. من خلال الإجابة على الاسئلة ستحدد رأيك الفعلي في هذه الاستراتيجية.

أي كان قرارك وقناعاتك، اكسنس توفر لل امكانية تداول أكثر من 130 من الأدوات المالية، بما في ذلك رموز العملات والمعادن والعملات الرقمية ومؤشرات الأسهم العالمية. وتوفر الشركة أفضل مزايا التداول مثل السبريد القليل والإيداع والسحب الفوري للأموال.

تداول بثقة وأمان مع اكسنس!

تداول أكثر من ١٣٠ رمزا من نفش المنصة مع اكسنس

ان تداول عقود الفروقات يشمل خطورة.

هذه مدونة رسمية تابعة لشركة Nymstar Limited التي تدير موقع Exness.com. هذا المنشور هو عبارة عن مادة تسويقية ولا يعتبر بمثابة نصيحة أو بحث استثماري. ويمثل مضمونه الآراء العامة لخبرائنا ولا يأخذ بعين الاعتبار الظروف الشخصية للقراء أو خبرتهم الاستثمارية أو وضعهم المالي الراهن. تُعد العقود على الفروقات منتجات مرفوعة مالياَ. التداول في العقود على الفروقات تحمل مستوي مخاطر كبير ولهذا قد لا تناسب جميع المستثمرين. ويمكن أن تزيد القيمة الاستثمارية وتنخفض وقد يخسر المستثمرون كل رأس مالهم المُستثمَر. ولا تتحمل الشركة تحت أي ظرف من الظروف أي مسؤولية تجاه أي شخص أو كيان نتيجة لأي خسارة أو ضرر كلي أو جزئي ينشأ، أو قد ينتج عن، أو يكون متعلقًا بأي تعاملات ذات صلة بالعقود على الفروقات.