التصحيح وأنواعه في التداول

التصحيح وأنواعه في التداول

التصحيح correction هو التراجع الذي يمكن ملاحظته بوضوح في الأسعار بعد زخم في الإتجاه. بمعنى آخر، هو تراجع السعر في اتجاه معاكس للاتجاه الذي يسلكه رمز العملة على سبيل المثال. هذا التراجع (التصحيح) يكون بشكل مؤقت في العادة، ثم يعود السعر مرة أخرى للاتجاه الذي كان يسير فيه. موضوعنا اليوم التصحيح وأنواعه في التداول.

في هذا المقال نلقي الضوء على مفهوم التصحيح في الأسواق المالية والمشتقات وأهم أنواعه وكيفية التداول عليه، حتى نفهم لماذا يقوم السعر بالتصحيح وكيف يمكن التعامل مع التصحيح بأفضل القرارات الممكنة في التداول.

مفهوم التصحيح correction في سوق الفوركس والمشتقات

التصحيح هو أحد أهم وأشهر أنواع السلوك السعري في الأسواق المالية بشكل عام بما في ذلك سوق الفوركس والمشتقات. يسمى أيضا (الارتداد) وهو في الحقيقة من أهم مصطلحات التداول في سوق الأسهم (بورصة الأسهم) نظرا لاعتماد الكثير من استراتيجيات التداول هناك على مفهوم التصحيح وبدايته وانتهاءه. في سوق الفوركس والمشتقات، يعتبر التصحيح من أهم أنواع السلوك السعري أيضا، فهو بمثابة تراجع مؤقت في الأسعار عن الاتجاه العام الذي يسلكه رمز العملة أو المعدن. يحدث التصحيح بشكل دائم وفي كل وقت، لأن السعر لا يسير في اتجاه ثابت دائما.

على سبيل المثال، إذا كان رمز العملة EURUSD يسير في اتجاه صاعد على الإطار الزمني H4 لمدة 5 أيام، نتوقع في أي لحظة أن يهبط رمز العملة ولو لمدة بضع ساعات ثم يعود مرة أخرى للصعود. هذا الهبوط المؤقت يسمى "تصحيح".

التصحيح وأنواعه في التداول

تصحيح قصير المدى: هو قيام السعر بالتراجع والارتداد عن الاتجاه الذي يسير فيه لفترة قصيرة تتراوح بين دقائق إلى ساعات خلال اليوم الواحد. يمكن ملاحظة التصحيح قصير المدى على الأطر الزمنية من M1 (الدقيقة) إلى H1 (الساعة).

تصحيح متوسط المدى: هو تراجع السعر عن الاتجاه العام لفترة تتراوح بين عدة ساعات إلى عدة أيام خلال الأسبوع الواحد. يمكن ملاحظة التصحيح متوسط المدى على الأطر الزمنية من H1 إلى D1.

تصحيح طويل المدى: هو أطول انواع الارتدادات التي يمكن أن يسلكها السعر، حيث يحيد السعر عن الاتجاه العام لعدة ايام وقد تمتد لعدة أسابيع قبل أن يعود مرة أخرى للاتجاه العام الذي يسلكه. يمكن ملاحظة التصحيح طويل المدى على الأطر الزمنية من D1 إلى W1 وقد يمتد التصحيح لعدة شهور أيضا ما لم يكسر السعر الاتجاه العام ويثبت تغيير اتجاهه.

كيفية التداول على التصحيح

هناك الكثير من الطرق والاستراتيجيات التي تشرح كيفية التداول على التصحيح وجني بعض المكاسب من الحركة الارتدادية المؤقتة للأسعار. منها على سبيل المثال:

  • تصحيحات مؤشر فيبوناتشي Fibonacci retracements: يستخدم المتداولون مؤشر الفيبوناتشي لقياس الارتدادات وتحديد المنطقة التي يتوقع أن يقوم السعر بالتصحيح منها، أو المنطقة التي من المفترض أن ينتهي منها التصحيح ويعود السعر للاتجاه العام. المثال التالي يوضح كيفية التداول على التصحيح باستخدام مؤشر الفيبوناتشي:

التصحيح وأنواعه في التداول

نلاحظ الاتجاه الصاعد لرمز العملة CADJPY وقد بدأ التصحيح هبوطا نحو مستوى 38.2% فيبوناتشي، وهو مستوى تصحيح يتوقع أن يعود السعر منه إلى الاتجاه العام مرة أخرى كما حدث بالفعل في الصورة أعلاه وبالتالي، يمكن الدخول في صفقة شراء من مستوى التصحيح المذكور.

  • الاتجاه العام trend: يمكن قياس التصحيح والتداول عليه من خلال تحديد الاتجاه العام للسعر والدخول شراء أو بيع عند ملامسة خط الاتجاه، حيث يكون السعر قد أنهي دورته التصحيحية عند ملامسة خط الاتجاه ويعود مرة أخرى للاتجاه العام، الرسم البياني التالي يوضح كيفية التداول على التصحيح في الاتجاه العام للاسعار:

يوضح الرسم البياني اتجاه هابط لرمز العملة EURCAD، ارتفع السعر لملامسة خط الاتجاه عند المنطقة المحددة بمربع التصحيح، ثم عاد للهبوط مرة أخرى لأن الاتجاه العام له مازال هابط. تكون فرصة الدخول بيع عند منطقة التصحيح بعد ملامسة خط الاتجاه.

  • القنوات السعرية: من أهم طرق تحديد التصحيح والارتدادت، يتم رسم القناة على الاتجاه صعودا وهبوطا للسعر. ويتم الدخول شراء أو بيع عند ملامسة الحد العلوي والسفلي للقناة. تسير القناة عادة في اتجاه عام إما صاعد أو هابط ويتم التصحيح داخل القناة نفسها كما يوضح الرسم البياني التالي:

التصحيح وأنواعه في التداول

فرص التداول الواضحة في هذه القناة الهابطة اعتمادا علي التصحيحات، تكون اما الدخول شراء من مناطق التصحيح المحددة التي يلامس فيها السعر الحد السفلي للقناة، أو الدخول بيع عند مستويات نهاية التصحيح التي يلامس فيها السعر الحد العلوي للقناة ويعود مرة أخرى للاتجاه الهابط الرئيسي.

هذه كانت أبرز الطرق التي يمكن من خلالها التداول على التصحيح، على الرغم من وجود طرق وأساليب أخرى لكن يعد ما شرحناه هو الأكثر شيوعا بين المتداولين في الأسواق المالية بشكل عام وسوق الفوركس بشكل خاص.

الفرق بين التصحيح correction والإنعكاس reversal

احيانا قد تدخل عقد شراء أو بيع اعتمادا على طريقة التداول على التصحيح، لكن تغلق الصفقة على خسارة مفاجئة. أو أن التصحيح لم يكتمل وتلاحظ أن السعر قد انعكس وقام بتغيير اتجاهه من الاتجاه العام الصاعد مثلا إلى الهبوط المستمر. هنا ينتهي مفهوم التصحيح ويسمي ما حدث بالانعكاس.

الفرق بين التصحيح correction والانعكاس reversal هو أن التصحيح مجرد حركة مؤقتة معاكسة للاتجاه العام للسعر، ثم ما يلبث أن يعود السعر مجددا للاتجاه العام. أما الانعكاس فهو استمرار السعر في تغيير اتجاهه دون العودة للاتجاه العام. يمكن بسهولة التعرف على الانعكاس من خلال بعض الملاحظات الهامة وهي:

  • الانعكاس يؤدي لاستمرار السعر في تغيير اتجاهه متجاهلا مستويات فيبوناتشي (أنظر فقرة كيفية التداول على التصحيح بالأعلى)
  • الانعكاس عادة ما يكسر الاتجاه trend وينهي تأثيره في اعادة السعر للطريق الذي كان يسير فيه.
  • يؤدي الانعكاس إلى كسر القنوات السعرية وينهي أهميتها في اعادة السعر للاتجاه الذي كان يسير في نطاقه.

الآن وبعد أن تعرفت عن قرب على التصحيح وأنواعه في أسواق المشتقات وكيف يمكن التداول على التصحيح، وكذلك الفرق بين التصحيح والانعكاس، يفترض أنك قادرا على تطبيق ما تعلمته في هذا الشرح. اختبر مهارتك في التداول على التصحيح من خلال فتح حساب تداول تجريبي مع اكسنس.

افتح حساب تجيبي

ان تداول عقود الفروقات يشمل خطورة.



هذه مدونة رسمية تابعة لشركة Nymstar Limited التي تدير موقع Exness.com. هذا المنشور هو عبارة عن مادة تسويقية ولا يعتبر بمثابة نصيحة أو بحث استثماري. ويمثل مضمونه الآراء العامة لخبرائنا ولا يأخذ بعين الاعتبار الظروف الشخصية للقراء أو خبرتهم الاستثمارية أو وضعهم المالي الراهن. تُعد العقود على الفروقات منتجات مرفوعة مالياَ. التداول في العقود على الفروقات تحمل مستوي مخاطر كبير ولهذا قد لا تناسب جميع المستثمرين. ويمكن أن تزيد القيمة الاستثمارية وتنخفض وقد يخسر المستثمرون كل رأس مالهم المُستثمَر. ولا تتحمل الشركة تحت أي ظرف من الظروف أي مسؤولية تجاه أي شخص أو كيان نتيجة لأي خسارة أو ضرر كلي أو جزئي ينشأ، أو قد ينتج عن، أو يكون متعلقًا بأي تعاملات ذات صلة بالعقود على الفروقات.