شرح الكلاستر وكيفية التداول عليه في سوق الفوركس

شرح الكلاستر وكيفية التداول عليه في سوق الفوركس

الكلاستر cluster وله مسميات أخرى مثل "العنقود" و"المتكتل". يعد من مصطلحات الفوركس المعروفة بين المتداولين الخبراء، بل إن هناك استراتيجيات وأساليب تداول كاملة تعتمد في مجملها على خطوط الكلاستر او مناطق الكلاستر على الرسوم البيانية. يتم الدمج احيانا بين الكلاستر واستراتيجيات تداول ومؤشرات أخرى لاستخراج أفضل فرص التداول المتاحة. اليوم نلقي الضوء على شرح الكلاستر وكيفية التداول عليه في سوق الفوركس.

ما هو الكلاستر في سوق الفوركس؟

الكلاستر او العنقود هو مصطلح فني « تحليل فني» يطلق على منطقة في الرسم البياني chart، تتجمع عندها دعوم أو مقاومات تم تحديدها بواسطة أكثر من أداة تحليلية مثل الدعوم والمقاومات أو الفيبوناتشي أو المؤشرات الفنية مثل المتوسط المتحرك.

هناك نوعان من الكلاستر:

  1. الكلاستر الزمني: هي المنطقة التي تكررت فيها الدعوم او المقاومات في نفس التوقيت السابق، مثلا أن يعود السعر إلى نفس المنطقة كل أسبوع أو كل شهر.
  2. الكلاستر السعري: هو أن تتكرر مناطق الدعوم أو المقاومات عند خلال فترة قصيرة مثل أسبوع أو أقل. ليس شئ نادر ان الدعم يصبح مقاومة والعكس في حالة عدم اتجاه قوي.

تكمن كفاءة مستويات الكلاستر في أنه يمكن التنبؤ بحركة السعر القادمة من خلال تلك المستويات، فمثلا عند وصول السعر إلى منطقة كلاستر (دعم) يمكن توقع صعود السعر من هذه المنطقة، أو عند وصوله إلى كلاستر (مقاومة) يمكن توقع هبوط السعر من ذلك المستوى. لكن ليس من الضروري صمود المنطقة دائما، قد يتم كسرها بالفعل انطلاقا من حقيقة أنه لا شئ ثابت في التحليل الفني. لكن تعتبر مناطق الكلاستر هي أخذ القرار decision zone.

وبالتالي، إذا أفترضنا أن لدينا منطقة دعم علي رمز عملة معين مثل EURUSD على الإطار الزمني الشهري MN وقد توافقت تلك المنطقة ايضا مع منطقة دعم على الإطار الزمني اليومي D1 والإطار الزمني لساعة واحدة H1، هنا تعتبر تلك المنطقة منطقة كلاستر حيث أنها توافقت مع عدد من مناطق الدعم على عدد من الأطر الزمنية المختلفة على نفس رمز العملة.

تداول العملات والذهب والنفط باستخدام التحليل الفني مع اكسنس

ان تداول عقود الفروقات يشمل خطورة.

كيف يتم التداول على مناطق الكلاستر في سوق الفوركس؟

يتم تحديد مناطق الكلاستر على الرسوم البيانية بأكثر من طريقة مثل "الفيبوناتشي، مستويات الدعوم والمقاومات، المؤشرات الفنية" لكن الطريقة الأكثر استخداما في تحديد مناطق الكلاستر هي رسم مؤشر الفيبوناتشي على الرسم البياني لاستخراج مناطق الكلاستر بوضوح.

في طريقة الفيبوناتشي، يتم استخراج مناطق الكلاستر عند تجمع أو تطابق مستويين أو كثر من خطوط فيبوناتشي، وأفضل تلك المستويات هي 38.2% و61.8%.

مثال: تحديد مناطق الكلاستر باستخدام مؤشر الفيبوناتشي

شرح الكلاستر وكيفية التداول عليه

  • المنطقة رقم 1: في هذه المنطقة تجمع لمستويات دعوم ومقاومات يمكن ملاحظتها بالتدقيق في الرسم البياني، كما يمكن ملاحظة توافق ثلاث مستويات فيبوناتشي في نفس المنطقة وهم مستويات 50% و38.2% و61.8%.
  • المنطقة رقم 2: يبدو من خلال الخطوط الصفراء وجود دعوم ومقاومات متكررة على هذا المستوى مع توافق السعر عند مستويات فيبوناتشي 50% و61.8%
  • المنطقة رقم 3: تجمع أيضا في هذه المنطقة بعض الدعوم والمقاومات متوافقة مع مستويين فيبوناتشي 100% و61.8%

وفقا لهذا الرسم البياني، تكون فرص التداول هي: الشراء من مناطق تكرار الدعوم أو مناطق (الكلاستر في مستويات الدعم)، أو البيع من مناطق تكرار المقاومات (الكلاستر في مستويات المقاومة).

كلمات ختامية ونصائح هامة

  • لا يفضل الاعتماد على مستويات الكلاستر وحدها في التداول، وإنما يمكن دمج الكلاستر مع أسلوب تحليل فني آخر.
  • كلما كان الإطار الزمني المستخدم في استخراج مناطق الكلاستر كبيرا كلما كانت مصداقية فرص التداول أكبر.
  • يمكن استخدام أكثر من طريقة في تحديد مناطق الكلاستر إلا أن الطريقة الأكثر استخداما هي من خلال مؤشر الفيبوناتشي ومستوياته.

جرب ما تعلمته الآن في شرح مستويات الكلاستر بالتداول على منصة اكسنس. افتح حساب تجريبي وابدأ في ممارسة شراء وبيع رموز العملات والمعادن والنفط وأيضا مؤشرات الأسهم.

افتح حساب تجريبي عند اكسنس ومارس التداول بدون مخاطر

ان تداول عقود الفروقات يشمل خطورة.

هذه مدونة رسمية تابعة لشركة Exness Limited التي تدير موقع Exness.com. هذا المنشور هو عبارة عن مادة تسويقية ولا يعتبر بمثابة نصيحة أو بحث استثماري. ويمثل مضمونه الآراء العامة لخبرائنا ولا يأخذ بعين الاعتبار الظروف الشخصية للقراء أو خبرتهم الاستثمارية أو وضعهم المالي الراهن. تُعد العقود على الفروقات منتجات مرفوعة مالياَ. التداول في العقود على الفروقات تحمل مستوي مخاطر كبير ولهذا قد لا تناسب جميع المستثمرين. ويمكن أن تزيد القيمة الاستثمارية وتنخفض وقد يخسر المستثمرون كل رأس مالهم المُستثمَر. ولا تتحمل الشركة تحت أي ظرف من الظروف أي مسؤولية تجاه أي شخص أو كيان نتيجة لأي خسارة أو ضرر كلي أو جزئي ينشأ، أو قد ينتج عن، أو يكون متعلقًا بأي تعاملات ذات صلة بالعقود على الفروقات.